MB&F تعيد ابتكار التقويم الدّائم

الجمعة 13 تشرين ثاني 2015

MB&F تعيد ابتكار التقويم الدّائم
تعاونت دار MB&F مع صانع الساعات المستقلّ  Stephan McDonell لإعادة ابتكار شاملة وكاملة لإحدى اكثر التّعقيدات الميقاتية تقليداً: التقويم الدّائم او  Perpetual Calendar. وأثمر هذا التعاون ساعة Legacy Machine Perpetual التي تتميز عن سابقاتها بحركة مبتكرة في الدّار وظاهرة للعيان مشغولة من الأساس للتخلّص من عيوب التقاويم التقليدية.
 
 
ومن احدى فوائد الحركة الجديدة، انّ تلك التعقيدة الجديدة تبدو حسّيّة ويمكن تقديرها بالكامل من جانب وجه الساعة ويتحكم بها معالج ميكانيكي (لا زالت براءة اختراعه قيد الانتظار). وتضم الساعة الجديدة معيارا من 581 قطعة دون وحدة قياس ولا حركة اساسية بالإضافة الى نظام ثوروي لاحتساب عدد الايام في كلّ شهر. ومن شأنها بان تقلب التقويم الدائم التقليدي الذي اعتدنا عليه رأساً على عقب عبر استخدام المعالج الميكانيكي بدل الرافع الاكبر التقليدي الذي يستهلك مساحة كبيرة. ويستخدم المعالج الميكانيكي نظام شهر يرتكز على 28 يوماً ويضيف الايام المتبقية حسب الحاجة بالتمام والكمال. ومن صفات ساعة ليغاسي ماشين بربتشوال انه يمكن تعديل السنة عبر ضاغط سريع التفعيل ابتكرته الدار. 
 
 
ولا يمكن انكار السحر الذي يأسرنا به وجه الساعة الجديدة لانه يمكننا ان نرى من خلاله كلّ التعقيدات والميزان المتأرجح. وبتأرجحٍ خاطف، ينقلنا الميزان المذكور الى عالم آخر بما انه متّصل بالميزان الداخلي في آخر الحركة مما يشكّل أطول أدوات الحركة الميقاتية في العالم.
 
 
ولمزيد من الرونق، تبدو الارقام الثانوية وكأنها تطفو فوق الحركة بدون مثبّتات مرئيّة ويبدو ذلك ممكناً بفضل نظام محدّث خصيصاً لساعة ليغاسي ماشين بربتشوال. وتمّ تثبيت هذه الارقام على مسامير مخفيّة ، الامر المستحيل تقنياً في الساعات ذات التقويم الدائم التقليدي لان ذلك قد يصدّ حركة الرافع الاكبر Grand levier.