ساعة RM020 من ريتشارد ميل

السبت 14 تشرين ثاني 2015

ساعة  RM020 من ريتشارد ميل
من خصائص ساعة ريتشارد ميللي الجديدة الرّئيسية أوّلا أنها تنتمي الى عصر جديد من استخدام المواد المستحدثة الجديدة في عالم صناعة الساعات. وتعزز ساعة RM020 من ريتشارد ميللي هذا التطوّر كونها اوّل ساعة جَيب على الاطلاق يتم صنعها  من هيكل قاعدي اساسي من الكاربون نانوفايبر.
 

ثانياً،يتمّ جمع عناصر ساعة RM020 من ريتشارد ميللي عبر نوع خاص من التّيتانيوم تضمّ تصميماً جديداً من ناحية الاطلاق والاتصال. وبالإضافة الى كونها ساعة جيب تكرّم الماضي الجميل، تخدم ساعة RM020 من ريتشارد ميللي لتقوم بوظيفة باندولة مكتب راقية وحديثة.
 

أمّا الكاربون نانوفايبر فهو جزء من سلسلة التّطورات الميقاتية التي احرزتها دار ريتشارد ميللي في تاريخ "الوقت" إذ تم اختبار هذه المادّة في إصدار سابق RM006 واحرز نجاحاً باهراً. لذلك قرر ميللي توسيع استخدام الكاربون نانوفايبر الذي هو بمثابة "المكوّن السحري" في اصداره الحالي.
 

ثالثاً، يتنعّم التوربيون بقفص مزيّن بحجارة الزيركون ويعكس هذا القفص رؤية تقنية وطويلة الامد ترمي الى إظهار حركة مفاصل تقنيّة محسّنة.
 

وتتميز الساعة بتاج استثنائي صنعته شركة شيفال إخوان Cheval Freres العريقة. وتطلّب صنع هذا التاج حوالى 540 عملية من بينها 140 عملية لمسات اخيرة و126 عملية إشراف ويتألف من 189 قطعة . ويضيف كلّ ذلك نظام أمان جديد على الساعة للوقاية من الحوادث المحتملة إثر الاسراف في برم التاج او الضغط المكثّف على دورة الاسطوانة فيه.
 

ولتثبيت قطع الساعة استخدم ميللي برلغ من التيتانيوم من الدرجة الخامسة واضاف خدمة تعديل الوقت دون التأثير على اللوحة الأخيرة وسلامتها وكيانها. وينطبق الامر عينه على اعمال التصليح والصيانة.
 

انها ساعة مذهلة بالفعل تصلح للرجل العصري والانيق والمحب للتجدد من جهة والحفاظ على السمات الكلاسيكية من جهة أخرى وهي تحمل اللذات في صلبها لتعبّر عن أداة راقية مترفة ودقيقة!