أوميغا تقدم أول ماستر كرونوميتر للعالم

الاثنين 02 تشرين ثاني 2015

أوميغا تقدم أول ماستر كرونوميتر للعالم
في مؤتمر صحافي عقدته دار أوميغا  في سويسرا، أعلنت رسمياً إطلاق أول ماستر كرونومتر إلى العالم. ولم يشكل هذا الحدث مناسبة كبيرة بالنسبة للعلامة التجارية فقط، بل عين معايير جديدة في عالم صناعة الساعات.
 
 
 
وكانت الدار اعلنت شراكتها مع المعهد الفدرالي السويسري لعلم القياس METAS في العام 2014 في ما يخص شهادة جديدة للساعات حيث يتم الموافقة على معايير الدقة والآداء قبل التنفيذ. وبعد مرور عام أصبح هذا النهج فعالاً بالكامل بصورةٍ خاصة أنه تم تأسيس مختبر METAS في قلب عمليات أوميغا. وبعدها، أصبحت ساعة جلوبماستر Globemaster أول ساعة تحصل على معايير ماستر كرونوميتر. 
 
 
وخلال المؤتمر، حضر على المنصة المدير التنفيذي لسواتش جروب السيد نيك حايك ومدير METAS الدكتور كريستيان بوك بالإضافة الى السيد ستيفان اوركهارت رئيس أوميغا والسيد اندرياس هوبماير نائب رئيس قسم المبيعات والإنتاج في دار أوميغا. 
 
 
تسعى أوميغا إلى مضاعفة معايير الشهادة المطروحة وتوسيع حدود التطور فيها فوضعت 8 ساعات تحت الاختبار لمدة 10 أيام حيث يجب على كل ساعة أن تخضع لسلسلة من المعايير المطروحة التي تحاكي ظروف إرتداء من واقع الحياة بما في ذلك التعرض إلى مجالات مغناطيسية بقوة 15000 غاوس. وبعد شرح كل إختبار على حدا، قدم السيد هوبماير أول ماستر كرونوميتر في ساعة جلوبماستر فيما شرح المجهود المبذول أثناء صنعها وخلقها. 
 
 
وقال السيد حايك أن أهم عنصر في المنتجات الجميلة هي الثقة بالزبون. لذلك، فإن العمل بشفافية مع شركة مثل METAS، يتيح المجال إلى إعطاء ثقة أكبر للزبائن وجعل صانع الساعات السويسري قائد الدقة والتجدد.
 
 
واثر بلوغ هذا الهدف الكاسح في تاريخ أوميغا، أعلنت الدار مستقبل هذه العلامة التجارية. وكونها السباق في عالم صناعة الساعات، لن يكون هذا الحدث إلا أحد اللحظات التأسيسية في أوميغا.