ساعة جيجر - لوكولتر "انغرايفينغ"

الثلاثاء 13 تشرين أول 2015

ساعة جيجر - لوكولتر
يستقبل معرض دبي مول هذا الشهر مجموعة ساعات دار جيجر - لوكولتر الفريدة والتي تتميز بتقنية الحفر القديمة والعريقة. وسيفتح هذا المعرض أبوابه من 6 الى 17 اكتوبر الجاري ليقدّم افضل ما تحمل الدار في تاريخ صناعة الساعات الرائعة : جيجر - لوكولتر ريفيرسو "انغرايفينغ".
 
 
ولكن ما الذي يميّز هذه المجموعة عن غيرها؟ 
 
 
تشكّل علبة ساعة ريفيرسو صلة وصل بين حاسة البصر والمشاعر، فتضع نفسها موضع التعبير عن المشاعر الحميمة او ربما عن رغبة رسم الجمال المستتر او الاحتفال بمناسبة مميزة...أكانت المناسبة عيد ميلاد احد الاعزاء او احتفال بذكرى حدث معيّن، تستقبل ساعىة ريفيرسو المميزة كل اشكال التعبير والكتابات والارقام والاحرف والذكريات الشخصية واللّحظات الساحرة ليتم حفرها على الجزء الخلفي من الساعة. بذلك، تصبح هذه القطعة من جهة مخصصة لتحديد الوقت ومن جهة اخرى لتخليد اللحظات الغالية ولتكون ساعة شخصية خاصة.
 
 
ولا بدّ من ان يكون للحرفيين الموهوبين يدٌ في تكوين هذه التحف الفنية الخاصة. فهم، منذ عصر النهضة، يصبّون مهاراتهم في عالم صناعة السّاعات لإعطائنا تصاميم مبهرة وممّيزة. ويتميز هؤلاء بالابداع والوضوح والخيال الواسع لاعطاء بُعد وعمق في تنفيذ الاعمال وترجمة اقتراحات الزبائن ولا بدّ من ان يكونوا اصحاب نعمة "معرفة التّنفيذ" وثرواتها الفريدة.
 
 
يتطلّب ابراز مجموعة من المشاعر والذّكريات من خلال 26 حرفاً فقط موهبة استثائية ودرجة نادرة من الخبرة. يستخدم هؤلاء أدوات لا تختلف كثيراً عن الادوات التي استخدمها المصريون والطّرواديون كالمنقاش والازاميل والملفات والمطارق. وتستخدم هذه المعدّات "المهذّبة" بعض الشيء، لتنفيذ نقوشات الارقام والاحرف الاولية بدقّة متناهية ونظافة تصميم لا مثيل لها. وتسعى الدار من خلال ملاحقة الكمال الدقيقة الى رسم مطالب الزبائن وتحقيق رغباتهم مهما كانت صغيرة، ناعمة ورفيعة. وهي بذلك تبتكر لغة صامتة لتخليد الافكار على الذهب او البلاتينوم.