جاكيه دروز يكشف عن ساعة الفسيفساء

السبت 10 تشرين أول 2015

جاكيه دروز يكشف عن ساعة الفسيفساء
الفيل،رمز الحكمة والقوة، نراه يتحرك في هذه الصوره وسط سهول الارز. انها الرسمة على ميناء ساعة جاكيه دروز الجديدة بتيت هور مينوت موزاييك إليفانت المليئة بالتجدد الفني والتحدي التقني.
 
 
تزين هذه التحفة مجموعة اتيلييه دار التي تنتمي اليها وتبجلها وترفعها في صفوف جاكيه دروز وعالم الساعات الفنية الفاخرة. انها ابتكار وتجديد ثوري واداة للشعر الخالص في آن معا. فهي حصيلة عمل حرفيين بارعين ارادوا ان يسحرونا بتقنية الفسيفساء الآسيوية القديمة فننتقل معها  الى عالم الاساطير.
 
 
تم اكتشاف هذه التقنية في الفييتنام وهي تقضي باستخدام فتات قشرة بيض الإوز لانتاج صور ورسومات فريدة. ولم يتم استخدام هذه التقنية ابدا في عالم صناعة الساعات. ويقضي التحدي المطروح امام دار جاكيه دروز على تصغيير حجم تقنية الفسيفساء المذكورة لتزيين التصاميم التاريخية في ساعة بتيت هور مينوت Petite Heure Minute.
 
 
وعند الانتهاء من الرصف تكثر من 2000 قطعة على الميناء يتم طلاؤها بالورنيش الشفاف وتلمع في ما بعد لاعطاء غناء وعمق عند التمعن. يتطلب تجميل ساعة بتيت هور اكثر من 200 ساعة عمل ويظهر جمالها اكثر عبر مؤشر الوقت العلوي الاسود المنفصل عن صورة الفيل. وتتربع الساعة على هيكل من الذهب الخالص عيار 22 قيراط وهي متوفرة ب 8 تصاميم فقط.