أي دبليو سي تُقدّم امانويل فينيكيال

السبت 19 أيلول 2015

أي دبليو سي تُقدّم امانويل فينيكيال
دخلت دار السّاعات السّويريّة اي دابليو سي شافهازون هذا العام بصخب في مهرجان انغوليم للسّينما لانّها أُعلنت الشّريكة الرّسمية له.
 

وخلال المهرجان الذي جرى في آخر شهر اغسطس الماضي، قدّم المدير التنفيذي للدّار جورج كيرن المخرج الفرنسي امانويل فينيكيال لأنه فاز بجائزة افضل مخرج بفضل فيلمه باللغة الفرنسية "لست برجلٍ حقير" Je ne suis pas un salaud بعد ان تنافس 4 افلام على جائزة اي دابليو سي الشهيرة. وكان من نصيبه ايضاً ساعة اي دابليو سي بورتوفينو هاند ووند ايت دايز (مرجع IW510102 ) قدّمتها له الدّار وبكلّ فخر. وجرى ذلك ضمن عشاء فاخر يحمل عنوان "من اجل عشق السينما" Pour l’amour du cinema الذي حضره اكثر من 100 ضيف من الشخصيات المهمة والمشاهير العالميين مثل كريستوف لامبير وفينسانت ليندون للاحتفال بتنوّع وابتكارات السينما الفرانكوفونية.
 
 
وفي حديث له يذكر المدير التنفيذي لآي دبليو سي جورج كيرن انّ:" الفن والعواطف والشّغف والحرف اليدوية هي العناصر التي تجمع بين قطع الساعات الرفيعة المستوى وعالم صناعة الافلام." وأضاف:" لكلّ ساعة قصتها الخاصّة حول مصدرها وثقافتها وتقاليدها. وقال:" ينطبق الامر عينه على عالم صناعة الافلام لانه، في هذه الحالة ايضاً، ينتج عمل عدد من الاشخاص الموهوبين الذي سينقلنا في ساعات قليلة الى عالم بيبد عن الواقع." 
 
 
وبالعودة الى العام 2008 ندرك ان المخرجة ماري-فرانس بريار ودومينيك بسنيهار هما من اسسا مهرجان انغوليم السينمائي للافلام الفرانكوفونية ، ومنذ ذلك الحين ثبّت حقيقة كونه المهرجان الوحيد للافلام الفرانكوفونية. وبعد بضع سنوات، ثبّت انه نقطة جذب لعشّاق ومشجّعي السّينما الناطقة بالفرنسية. 
 
 
وبعد المهرجان، جرى العشاء الفاخر في قصر دو مومون Château de Maumont وهو احدى التّحفات الفنّية التي تركها لنا القرن السادس عشر. ولإضفاء مزيد من السحر والترفيه، تمتّع الضيوف بحفلة خاصّة أحياها الفنان الفرنسي لويس برتينيياك الذي كان احد عناصر فرقة الرّوك الشهيرة "تيليفون" من العام 1976 حتى 1986.