برايان غرايزر وساعة بولغاري المفضّله لديه

السبت 29 آب 2015

برايان غرايزر وساعة بولغاري المفضّله لديه
لماذا إختار المخرج برايان غرايزر ساعة بولغاري دياغنو برو سكوبا؟
 

يشتهر المخرج غرايزر بحشريته الكبيرة لدرجة أنه أصدر كتابا تحت عنوان A Curious Mind: The Secret to a Bigger Life). أي العقل الحشري: السر لحياة أكبر.
 

في بادئ الأمر تلفتنا تسريحة شعره الّتي تبدو كعلامة تعجّب ولكنها تعمل كعلامة إستفهام. يقول غرايزر أنه إتبع هذا المظهر في التسعينيات ليبرز في ازدحامات صفوف هوليوود. واليوم بعد تسلّقه سلم النّجاح بجدارة وفوزه بعدد من الأوسكارات في إنتاج الأفلام نذكر منها A Beautiful Mind، من الواضح أن غرايزر لا يحتاج إلى ساعة تعكس الطموح. لذلك وقع إختياره على ساعة تتطابق مع منزلته: بولغاري دياغنو برو سكوبا.
 

وهو وَفيّ لهذا الإختيار لأن السّاعة تبرز في كل صوره مهما كان الموضوع أو الحدث.
 

تلفت هذه السّاعة انتباهنا من خلال تركيبتها غير المتوقّعة من المواد وتصميمها الفريد. إختار غرايزر التصميم الذي يجمع علبة من الذهب الأصفر عيار 18 قيراطاً وسوار من المطاط الأسود البركاني.
 

ومن الأعرف عن غرايزر أنه من هواة الغطس بعمق في مشاريعه، كذلك فإن ساعة بولغاري دياغنو برو سكوبا ساعة مجتهدة جداً لأنها تقاوم الماء لعمق يصل إلى 300 متراً ويتيح الميناء الأسود مع العقارب والأرقام المضيئة الفرصة لقراءة سهلة تحت البحار.
 

وبما أن غرايزر وفي لتصميم دياغنو منذ زمان، لم يعد تصميمه المفضل متوفر ولكن الخبر السار هو أن الدار اعادت إطلاق نسخة مجددة لساعة دياغنو برو سكوبا في معرض بازلوورلد في مارس الماضي.
 
 

وتضم الساعة المستحدثة قطراً يبلغ 41 ملم ومعيار الدار الخاص BVL 191 Solotempo الأتوماتيكي ومؤشر فوري للتاريخ واحتياطي طاقة 42 ساعة.
 

يشكل هذا التصميم الساعة المثالية للإستخدام اليومي مع نفحة أناقة تنقلها (وحاملها) إلى مستوى أعلى.