بوم إيه مرسييه تطلق فيلم مجموعة كلاسيما

الأحد 02 آب 2015

بوم إيه مرسييه تطلق فيلم مجموعة كلاسيما
لطالما عبرت قطع ساعات كلاسيما عن أهم لحظات الحياة وها هي تصبح نجمة حملة بوم إيه مرسييه الإعلانية. ولقيت هذه الحملة رواجاً على شبكات التواصل الإجتماعي تحت الهاشتاغ mymomentofsuccess# حيث يتم دعم المشتركين.
 
 
 
وبعد التوقيع على عدد من الشراكات مع مؤسسات تربوية مرموقة (مثل كلية الفندقية في لوزان في فرنسا وكلية الأعمال في لندن وجامعة UST في هونغ كونغ والجامعة الأمريكية في دبي وجامعة زوريخ للعلوم المطبقة وغيرها) تؤكد دار بوم إيه مرسييه على عزمها لمرافقة "مدراء" الغد على طريق النجاح.
 
 
تتمثل توجهات بوم إيه مرسييه بفكرة أن يصبح كل فرد بطل حياته الخاصة وتريد أن يدرك العالم ذلك من خلال ساعة "كلاسيما" Classima. وتعود الانجازات المتخصصة في معظم الأحيان إلى العوامل الصغيرة كمجرد جواب واحد  في مقابلة، أو فكرة مميزة تم تقديمها في الوقت المناسب أو مجرد ضربت حظ موفقة. إلا أن الحظ وحده لا يكفي لتسلق سلم النجاح إذ يتطلب ذلك رؤية واضحة للعمل وإلتزام تام فيه ومواجهة التحديات والعراقيل وتقبل النقد والنصائح والتعلم من الخبرات. وينتج عن ذلك لحظات نجاح باهر وتتويج الجهود والمسعى.
وبإستطاعة ساعة فريدة الحفاظ على لحظات النجاح وتسجيل ذكراها: انها ساعة كلاسيما من دار بوم إيه مرسييه. 
 
 
 
ولمرافقة الإطلاق العالمية لها أنتجت الدار فيلماً يجسد روح اى ساعة التالسمانية من إخراج اميل مولير Emil Moller وفكرة وكالة MAGAZINE Mlle Noi . ويتناول الفيلم قصة نجاح مدير أشاد قرار نجاحه بساعة كلاسيما. ويتصف الفيلم بأسلوب أنيق وصور سوداء وبيضاء تجسد روح المجموعة الرفيعة المستوى. 
 
 
ويهدف الفيلم إلى تشجيع أصحاب الشركات والمقاولين الشبان إلى مشاطرة حدث مهم غيّر حياتهم عبر دار بوم إيه مرسييه. وستفتح الدار هذه الفرصة من خلال شبكات التواصل الإجتماعي من 27 يوليو ولغاية 24 أغسطس 2015. يتوجب على المشتركين الراغبين تحميل الفيدو الخاص بهم مع نص يرافقه  الفايسبوك  أو اللنينكد إن لنكدين أو تويتر Twitter أو غوغل بلس Google+ ويرافقهما بالهاشتاغين : mymomentofsuccess# و baumetmercier# . 
 
 
 
سيعلن عن إسم الفائز في 7 سبتمبر وسيحصل على ساعة كلاسيما بالإضافة إلى دعوة إلى حفل "Forbes Under 30 Summit" الذي سيجري في فيلادلفيا في الولايات المتحدة الأمركيية من الرابع حتى السابع من أكتوبر حيث سيجتمع أكثر من 1000 رئيس شركة شاب. أما فوربس Forbes فهي مجلة أمريكية شريكة لدار بوم إيه مرسييه.