جيجير لوكولتر ومهرجان البندقية العالمي للافلام

الأربعاء 15 تموز 2015

جيجير لوكولتر ومهرجان البندقية العالمي للافلام
افتتحت دار جيجير لوكولتر معرضا للصور للاحتفال بعشرة اعوام من الشراكة مع مهرجان البندقية العالمي للافلام. ولطالما تقارنت الدار مع الفنّ السابع لخلق تمازج بين عالمين غريبين لا يجمع بينهما الا التقاليد العريقة والبحث الخالص عن الامتياز.
 
 
وتكريماً لالتزامها بالسينما والفنانين الذين تركوا بصماتهم الخاصّة في هذا المجال، ستقدّم الدّار معرض الصوّر هذا على جزيرة ليدو خلال مهرجان البندقية العالمي للافلام من الثاني وحتى الثاني عشر من سبتمبر 2015.
 
 
سيمنح هذا المعرض، الذي اطلق عليه اسم Behind the Scenes (اي ما وراء الكواليس)، الضيوف نظرة داخلية حول مراحل صناعة الافلام لفنانين متنوّعين مثل طقشي كيتانو وعبّاس كياروستامي وأغنيس فاردا وسيلفستر ستالون وماني راتنام وآل باتشينو وسبايك لي واتوري سكولا وجايمس فرانكو. ساهم كل واحد منهم بخلق الحياة وبعثها في فنّ صناعة الافلام التي تكافئها دار جيجير لوكولتر عبر تقدمة جائزة جيجير لوكولتر غلوري السنوي في مهرجان البندقية العالمي للافلام. 
 
 
وتعطي دار جيجير لوكولتر اهمية كبيرة لدعم الرؤى الفنية الفريدة بحيث يركّز دانييل رييدو، المدير التنفيذي في دار جيجير لوكولتر قائلاً:" تتشاطر صناعة الساعات الرفيعة والسينما قيماً مشتركة: كلاهما يخلق الاحلام وروحا من التخيل ضمن اتقان جمالي وتقني. تعمل جيجير لوكولتر من خلال فنانيها الموهوبين على خلق ساعات نادرة لا مثيل لها كما يعمل الكتّاب والمخرجون والممثلون والتقنييون لانتاج عمل في عالم صناعة الافلام. يتعلّق الامر بعالمين مدموجين بالإبداع الخلاق."
 
 
وفي هذا الصدد اشار البيرتو باربرا مدير مهرجان البندقية العالمي للافلام بنسخته الثانية والسبعين قائلاً:" بمناسبة مرور عشرة اعوام على الشراكة بين مهرجان البندقية العالمي للافلام ودار جيجير لوكولتر، تشكّل جائزة The Glory to the Filmmaker اهمية عظيمة ومليئة بالمعاني. فبعيداً عن الجوائز المادّية التي تمنحها اللجان المختلفة، يمثّل الخيار السنوي لصنّاع الافلام المشاركين في تطوير هذا الفنّ إشارة لالقاء الضوء على القيم واحراز تغييرات. وتدلّ قائمة الشرف للفائزين على العلاقة المتينة والطويلة بين الفنانين ومهرجان البندقية العالمي للافلام التي تدعمها دار جيجير لوكولتر العريقة."
 
 
الا انّ مهرجان البندقية العالمي للافلام ليس مجرّد حدث فني تلعب فيه دار جيجير لوكولتر دوراً فاعلاً. لطالما كان صانع السّاعات السّباق في الدّقة منذ العام 1833، على مقربة فعالة من من اكثر مهرجانات السينما اهمية في العالم.
 
 
واطلقت جيجير لوكولتر عام 2013 برنامج Filmmaker in Residence Program في نيويورك كجزء من مركز Film Society of Lincoln Center لدعم صانعي الافلام الهواة. ومنذ العام 2011 اصبحت جيجير لوكولتر شريكة لمهرجان شانغهاي العالمي للافلام حيث تعمل على اعادة احياء الافلام الكلاسيكية القديمة.