معرض "غلاشوت في عصر جمهورية ألمانيا الديمقراطية"

الأربعاء 24 حزيران 2015

معرض
يشكّل هذا المعرض الالماني تخصيصاً متميّزاً لدار الساعات غلاشوت اوريجينال حيث تُعرض االتصاميم الصادرة من العام 1951 حتى 1990 وكلّ ما ينتمي اليها.
 
 
قبل اكثر من 120 ضيف دعوة مؤسسة نيكولا ج. حايك - معرض الساعات الالماني غلاشوت لحضور إطلاق المعرض الخاص الذي يحمل عنوان "غلاشوت في عصر جمهورية ألمانيا الديمقراطية". ومن بين الحاضرين شهود معاصرين لهذه الاحداث.
 
 
رحب عمدة بلدة غلاشوت ماركوس دريسلير ومدير دار غلاشوت اوريجينال فرانك كيتيل بالحاضرين بحرارة. وبعد ذلك دعا مدير المعرض الساعات الالمانية غلاشوت رينهارد رايشل الجميع لاكتشاف المعرض الذي يجمع بين العناية والخبرة الكبيرتين. 
 
 
بعد مرور 25 عاماً على التوحيد الالماني، كرّم متحف الساعات الالماني غلاشوت German Watch Museum Glashütte انجازات مصممي الدار وصانعي الساعات وصانعي الادوات ومدققي الميكانيك السابقين عبر افتتاح هذا المعرض الخاص لهم . فهؤلاء استطاعوا ، وبالرّغم من الظّروف القاسية، ان يحافظوا على مستوى الدّار افي صناعة السّاعات الرّفيعة والمميّزة والتّقاليد المتّبعة فيها في عهد جمهورية المانيا الدّيموقراطيّة. 
 
 
 
وبعد تأسيس “VEB Glashütter Uhrenbetriebe” (أو شركة الشعب لدار غلاشوت VEB GUB) بدأ فصل جديد في كتاب غلاشوت. فبين الاعوام 1951 و 1990 أصدرت الدار التي كانت ملك الدولة ادوات علميّة تُستخدم في الحياة اليومية. يقدّم المعرض المميز فكرة صغيرة عن المجموعة الواسعة التي عمل عليها الصانعون المحترفون آنذاك مثل سعاعت المعصم والكرونوميتر البحري والآلات الخاصة وساعات الجدران وانواع متعددة من العدادات. 
 
 
 
وكانت GUB حتى العام 1990 الشّركة الاكثر توظيفاً في المنطقة. وفضلاً عن ذلك، توجّب عليها تولّي مسؤؤليات عدة بالإضافة الى انتاج الساعات كتمرين الاشخاص الموهوبين وتنظيم نشاطات ترفيهية مختلفة مذكورة في المعرض الخاص.
 
 
يقدّم هذا المعرض مختارات من ادوات الصناعة القديمة والآلات الخاصة وأدوات التعليم والرسومات وعدداً ضخماً من المصورين التاريخيين، بالإضافة الى أفلام التّرويج والاعلانات والكتيبات التي تصوّر طريقة تسويق غلاشوت في عهد جمهورية المانيا الدّيموقراطيّة.
 
 
افتتح هذا المعرض أبوابه من 12 يونيو الى الاول من نوفمبر 2015 في متحف الساعات الالماني غلاشوت German Watch Museum Glashütte . وتجدر الاشارة الى توفّر دليل المعرض باللغتين الالمانية والانكليزية في متجر المتحف بـ 6.50 يورو.