دار بانيراي: راديومير ولومينورالعريقتان

السبت 30 أيار 2015

دار بانيراي: راديومير ولومينورالعريقتان
تتميز دار ساعات بانيراي بتصميميها الشهيرين راديومير ولومينور اللذين صمدا عبر عقود وحافظا على جذور التصميم الاوّلي. ولا بد في انهما البطلان الاكثر رجولية في عالم الساعات.
 
 
بدأ إنتاج أول نموذج من بانيراي راديومير Panerai Radiomir عام 1936 أي منذ 70 عاماً. وهي حقاً ساعة صنعت خصيصا لتلك الفئة القليلة من هواة جمع الساعات المحظوظين.وها قد عادت الأسطورة المطلقة لعشاق أوفيتشيني بانيراي Panerai Officine بعد مرور 70 عاماً، تحول النموذج الذي صنع عام 1936 من أجل أول مجموعة تعمل تحت الماء، إلى أكثر النماذج جمالاً وتأثيراً تاريخياً في مجموعة بانيراي Panerai الحالية.
 
 
إنها الساعة التي تحتفل بميلاد صناعة ساعات اليد تحت اسم بانيراي Panerai وتستعيد بصدق الخطوط الجمالية للنموذج الأول الذي تمّ تصنيعه استجابة لطلب البحرية الملكية الإيطالية عام 1935 لساعة غواص مضيئة تعمل تحت الماء. وكانت تلك نقطة التحول لأوفيتشيني بانيراي Officine Panerai التي تخصصت لسنوات عدة في صناعة سلسلة مثيرة من الأدوات ذات المحتوى الفني البارز التي تناسب متطلبات وشروط السرية العسكرية فضلاً عن الحاسبات الميكانيكية لإطلاق الطوربيدات والأجهزة ذاتية الإضاءة للرماية الليلية، كما قامت أوفيتشيني بانيراي Officine Panerai بتصنيع أجهزة البوصلة التي تعمل تحت الماء ومقاييس العمق الميكانيكية.
 
 
 
طرحت الدّار ساعة راديومير 1950 أورو روسو، التي تتميز بدقتها الفائقة وحلول أنيقة، والتي تدل على البساطة المطلقة، غير أنها تكشف في طيّاتها عن دقة التصميم الهادف لتعزيز مزايا الموثوقية، والصلابة، وسهولة القراءة ووضوح الرؤية في الظلام، وهي العوامل التي لطالما ميّزت ساعات بانيراي منذ ظهورها الاول على معاصم مغاوير البحرية الإيطالية في ثلاثينيات القرن الماضي.
 
 
من هذا المنطلق، تقدّم الشركة أحدث إصداراتها الخاصة، ساعة Radiomir 1940 3 Days GMT Oro Rosso الجديدة (الرقم المرجعي PAM00570)، والتي أنتجت بإصدار محدود من 300 قطعة فقط.
 
 
تجمع هذه الساعة بين المظهر البسيط المستمد من اصولها العسكرية من جهة، ودقة التفاصيل واللمسات النهائية العصرية التي تميز صناعة الساعات الرياضية العالية الجودة من جهة ثانية. فالعلبة الحاضنة، والتي يبلغ قطرها 47 ملم، مصنوعة بالكامل من الذهب الاحمر من نوع 5nPt، المزيج المعدني الذي يتمتع بنسبة عالية من النحاس ومقدار بسيط من البلاتينوم الامر الذي يساعد على خفض معدّل تأكسد العلبة الحاضنة.
 
 
أما الإطار المصنوع من الذهب الاحمر المصقول، فهو يُحيط بميناء باللون البني مع لمسة لمعان مميزة بحيث يستقطب الضوء لتساهم الإنعكاسات في تعزيز تصميم ميناء بانيراي الخاص المكوّن من قرصين متراصين. وكذلك، يدور عقرب الثواني ضمن عداد صغير عند علامة الساعة التاسعة، بينما يمكن إستخدام العقرب المركزي على شكل سهم للإشارة إلى المنطقة الزمنية الثانية، وبالتالي أحرف GMT المنقوشة عند علامة الساعة السادسة.
 
 
يُذكر بأن كافة المؤشرات على الميناء، بما في ذلك نافذة التاريخ عند علامة الساعة الـ3، تتسم بدرجة وضوح عالية. وفيما يخص الجهة الخلفية للعلبة الحاضنة، فهي مفتوحة كاشفة عن اللمسات المذهلة في آلية الحركة. هذه الأخير هي من عيار P.3001/10 ذات التعبئة اليدوية، والذي يتمتع بطاقة إحتياطية تدوم حتى ثلاثة أيام مع مؤشر خاص بها على الجهة الخلفية. يُشار إلى أن هذا المؤشر متصل مباشرة بزنبرك إحدى الاسطوانتين الهيكليتين، تماماً مثل الجسور المصقولة. من هنا، يبرز التأثير الجمالي المذهل الناتج عن المهارة الحرفية الدقيقة التي نفّذت من خلالها الجسور الهيكلية، والتي تُتيح رؤية تفاصيل آلية الحركة واللمسات النهائية، بالإضافة إلى عملية تعبئة وتفريغ الزنبرك بحد ذاته خلال تعبئة الساعة وحتى في خضم عملها. علاوة على ذلك، تتمتع آلية الحركة أيضاً بأداة خاصة لضبط عقرب الساعات بشكل سريع، والذي يمكن تحريكه إلى الامام أو الوراء من خلال وثبات بمعدّل ساعة واحدة دون التعرّض لدوران عقرب الثواني.
 
 
ساعة Radiomir 1940 3 Days GMT Oro Rosso الجديدة مقاومة لتسرّب المياه حتى 5 بار (أي عمق يناهز 50 متراً)، كما أنها مزوّدة بحزام من جلد التمساح باللون البني وإبزيم من الذهب الاحمر.