زينيت على خطّ نهاية السباق منتصرةً

الأربعاء 06 أيار 2015

زينيت على خطّ نهاية السباق منتصرةً
بعد خمسة ايام من المنافسة على الطرقات الفرنسية وحلبات السباق فيها، انتهى الموسم الرابع والعشرين من Tour Optic 2ooo الشهير في مدينة بياريتز في جنوب فرنسا.
 
 
وكونها العلامة التّجارية الرّسمية في السّاعات، هنّأت زينيت الفريق الرابح المؤلّف من فيليب فاندروم وفريديريك فيفيه اللذان كانا يقودان سيارو فورد جي تي 40. وكان الفائزان محظوظان جداً لأنهما حصلا على ساعة El Primero Chronomaster 1969.
 

وكان من دواعي سرور زينيث والبطلين عبور خطّ النهاية، وحصل المشاركن دومينيك فانانتي وابنته ماري-شارلوت على المرتبة العاشرة، بينما اتى المشارك دانييل سباديني ومساعده ألدة ماغادا في المرتبة الثلاثين.

 

في سباق فئة سيارات VHC احتل جان بيار لاجوردان وكريستوف بوشيه المرتبة الاولى، وكانت المرتبة الثانية من نصيب لودوفيك كارون وشارل فيللوكور، والمرتبة الثالثة لشوون لين وكيفين كيفلوشان. امّا افضل السائقين من ناحية الدّقة فتميّز جان-فرانسوا وفرانسوا نيكوول في المرتبة الاولى، وتبعهما جورج-هانري مايلان وجوليان ستيرفينو، بينما حصل ارنيست شرودير وفيليب روبيل على المرتية الثالثة. 


هنّأت دار الساعات زينيت جميع المشتركين في هذا السباق الاسطوري وهي تنتظر سباق العام المقبل بفارغ من الصبر إضافة الى عدد من المغامرات الشيقة التي تترافق معه كما في كلّ عام. 


أمّا ساعة El Primero Chronomaster 1969  فتتميّز بحركة صُمِّمت عام 1969 كإحدى العيارات التي أدخلت على حركة إل بريميرو El Primero الأسطورية، وهي تجمع بين وظائف الكرونوغراف الأوتوماتيكي الأعلى دقة في العالم والتقويم الثلاثي ومؤشرات أوجه القمر.
استمرّت هذه الحركة بثبات عبر السنين، وتتجلّى اليوم في شكل جسر يربط بين الماضي والحاضر، كما نُسّقت خاصية عرض للوظائف في التصميم الأصلي، في حين تعرض العلبة خطوطًا عصرية حادة.
 
 
بعد سبع سنوات من الأبحاث، قدّمت دار زينيت للساعات ساعة إل بريميرو EL PRIMERO، فكان الكرونوغراف الأوتوماتيكي المدمج الأول من نوعه والمجهز أيضًا بوظيفة التاريخ وميزان تاكومتري.اعتبرت هذه الخطوة حينها إنجازًا مثيرًا بحدّ ذاته تدعمه دقة استثنائية بما أن المعايرة تدق بسرعة استثنائية تبلغ 000 36 ذبذبة في الساعة، أي بدقة توازي عشر الثانية.