راكب الامواج كاي ليني لا يهاب الضغط

السبت 02 أيار 2015

راكب الامواج كاي ليني لا يهاب الضغط
سافر راكب الامواج الاميركي الفائق الموهبة كاي ليني الي باريس مع صانع الساعات تاغ هيوير TAG Heuer.
 
 
إضافة الى كونه راكب أمواج يتمتّع ليني بمهارات ركوب الطائرات الشراعية والطائرات الهوائية. هو في الثانية والعشرين من العمر فقط ،وربح بطولة العالم ست مرات في التجديف وقوفاً. وهو يتمتع منذ اعوام بركوب تلك الموجة الضخمة Jaws في هاواي. وهوالوحيد الذي استطاع القيام بنشاطين مختلفين في يوم واحد (ركوب الامواج والتجديف وركوب الطائرة الهوائية) وهو لا يهلع عند تعرّضه للضغط.

 

وتعني كلمة "كاي" في هاواي: المحيط، فلا بدّ من  ان يكون هذا المكان هو الذي أطلق هذا البطل. فكاي ولد في ماوي في هاواي عام 1992 ،وشبّ على مقربة من الموجتين العملاقتين Jaws وHoopika. حين بلغ الرابعة من العمر وقف على لوحة ركوب الامواج، وعند السادسة أجاد كيفية ركوب الهواء، وفي السابعة جدّف وقوفاً ،وفي التاسعة ركب الامواج مع الطائرة.

 

تعلّم من  مدرّبه ال1ي كان افضل راكب امواج في هاواي، حكمة  احترام المحيط وتقبّل قوّته والتأقلم معه. 

 

ولكن، ما الذي يميّزهكاي عن الآخرين؟ لا يتعلّق الامر بجرأته وإقدامه في ركوب الامواج بل باستعداده ورغبته لقبول اي تحدٍّ، مثلاً:وافق على تحدي  رابح كأس أميركا يخت "الاوراكل يو أس آي" الذي تبلغ قيمته 15 مليون دولار، بلوحة ركوب الامواج خاصّته التي تبلغ 1500 دولار فقط ،وذلك في مسافة بحرية تمتد بين الغولدن غايت بريدج في سان فرانسيسكو وجزيرة ألكاتراز في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الاميركية. خاض هذا التحدّي وكاد ان يربح! فهو لا يهلع عند تعرّضه للضغط!

 

يقول كاي:" تقتضي فلسفتي بقضاء كلّ يوم على انه اليوم الاخير، التّسلية وعدم الاستسلام والقيام بأفضل ما يمكن ان اقوم به." 


توقّف بطلنا في باريس لزيارة دار تاغ هييور لصناعة الساعات في شارع الشانزليزيه. وبعد ان رُحّب به، اختار كاي ساعة Aquaracer 300 Metres المقاومة للماء المطاطية والرياضية بامتياز. وطرح خلال زيارته اسئلة عدة بشأن كلّ تصميم،ما كشف اهتمامه بتفاصيل  الميزات التقنية الخاصّة بكل ساعة .تميّزت زيارته بغنى الحواروالتبادل التعاوني.
 
 
فعلا ،الرائد كاي ليني يتشاطر الاسلوب الصلب مع تاغ هيوور ولا يهلع عند تعرّضه للضغط!