زِنيت تستكشف آفاقًا جديدة

الثلاثاء 14 نيسان 2015

زِنيت تستكشف آفاقًا جديدة

ساعة EL PRIMERO CHRONOMASTER 1969 AUTO EDITION تحتفل بالذكرى الخمسين بعد المئة على إطلاق المجموعة!

 

كانت دار زِنيت، منذ تأسيسها، الرفيق المخلص في مختلف التحدّيات، ولطالما حرّكها شغف المغامرة وحملها إلى آفاق جديدة، وهي اليوم ستضطلع بدور حافظ الوقت الرسمي لسباق Tour Auto Optic 2000، وهو من الأحداث المشهودة على رزنامة سباقات السيارات الكلاسيكية. الماركة التي تتّخذ من النجم الهادي رمزًا لها اختارت أن تقترن بالأداء العالي على حلبات السباق، وعلى غرار الساعات التاريخية التي ستقيس أوقاتها، تثبت زِنيت مرّة جديدة أنّ السرعة والدقة تتماشيان تمامًا مع الأناقة.

 

زِنيت تستكشف آفاقًا جديدة

 

لطالما رافقت زنيت مغامري الفكر، والمقدمين على الأعمال العظيمة، ومكتشفي المستحيل، برًا وبحرًا وجوًا – وصولًا إلى أعلى طبقات الغلاف الجوي – في دفعهم المستمرّ لحدود القدرات البشرية. لويس بليريو، ليون موران، المهاتما غاندي، رولد أموندسن، فيليكس بومغارتنر، فريق الإبحار الشراعي المحترف "سبيندريفت"... كلّ من هؤلاء جسّد على طريقته الخاصة الروح المحبّبة إلى زِنيت، الناجمة عن الرؤية التي غرسها مؤسس الدار جورج فافر جاكو، والتي تنشط حاليًا أكثر من أيّ وقت مضى. نحن نتحدّث طبعًا عن روح الإقدام والمغامرة.
هذه المرة، حجزت الماركة ذات شعار النجم الهادي مكانًا لها على متن السيارات الكلاسيكية بعد أن أصبحت الشريك الرسمي لسباق Tour Auto Optic 2000 الرفيع المستوى، المعروف بأصالة وتنوّع السيارات التاريخية التي تشارك فيه.

 

 

 

، حافظة الوقت الرسمية لسباقTOUR AUTO 
 

منذ العام الماضي، تفتخر الدار في لو لوكل بتولّيها مهمة ضبط الوقت الرسمي في خمسة من السباقات المرموقة التي ينظّمها بيتر أوتو، وهي: سباق Vallelunga-Classic على حلبة Autodromo Piero Taruffi في إيطاليا (28-29 مارس)، وسباق Spa-Classic على حلبة Spa-Francorchamps البلجيكية (22-24 مايو)، وسباق Grand Prix de l’Age d’Or على حلبة Dijon-Prenois (5-8 يونيو)، وسباق Monza Historic في إيطاليا (10-12 يوليو)، وختامًا سباق Dix Mille Tours du Castellet على حلبة Paul Ricard في فرنسا (2-4 أكتوبر). ومع أنّ بإمكان المتنافسين خوض السباقات على وتيرتهم الخاصة، إلّا أنّ كلًا منها عبارة عن مسابقة رياضية حقيقية تتنافس في إطارها حوالى 300 سيارة تمثّل تاريخ سباقات السيارات، في أفضل حلبات السباق في أوروبا، كحلبة Spa-Francorchamps التي هي الأروع في العالم بالنسبة إلى الكثير من السائقين.

 

ومن خلال هذا التحدّي المتطلّب للغاية، تعيد زِنيت التأكيد على قيمها المؤسِّسة الثلاثة – الأصالة والجرأة والمتعة – المنسجمة إلى حدّ بعيد مع عالم رياضات السيارات والسباقات الأسطورية. فالسيارات الكلاسيكية شبيهة إلى حدّ بعيد بالساعات الميكانيكية، إذ غالبًا ما يتمّ إنتاجها يدويًا وبشكل فردي، كما تتطلّب صيانتها انتباهًا شديدًا وعناية فائقة.

 

في هذا السياق، يقول رئيس شركة "بيتر أوتو"، باتريك بيتر: "تساهم الفعاليات التي ننظّمها في تأمين استمرارية تقليد قديم متمثّل في الشراكة مع أهمّ دور صناعة الساعات"، مضيفًا: "موريس ترانتينيان، وهو أول سائق فورمولا واحد فرنسي يفوز بجائزة موناكو الكبرى في عام 1955، كان يرتدي ساعة زِنيت. لذا، يشرفني بشكل خاص اليوم أنّ ماركة زِنيت التاريخية، المعروفة بدقة كرونومتراتها وساعاتها الفاخرة العالية الدقة، ستكون معنا في خمسة من سباقاتنا في أوروبا".

 

ساعة El Primero Chronomaster 1969 Auto Edition:


السباق إلى الدقة

 

حركة EL PRIMERO

في 10 يناير 1969، أطلقت دار زِنيت عالميًا أوّل كرونوغراف أوتوماتيكي متكامل من إنتاجها. وشكّلت حركة El Primero، التي كانت وليدة فكرة بسيط استغرق تطويرها سبع سنوات، سابقة عالمية على مستويين. فقد كانت أول حركة تضمّ كرونوغرافًا ليس من نوع الوحدات المضافة؛ كما كانت أدقّ حركة في العالم، مع تردّد عال يبلغ 36000 ذبذبة في الساعة، بحيث يضمن دقّة إلى حدود عشر الثانية. وسرعان ما تحوّلت هذه الحركة ذات التسمية الموفّقة إلى أسطورة في عالم صناعة الساعات الفاخرة الحديثة، إذ إنّها، فضلًا عن خصائصها الذاتية الفريدة، تتميّز بمقاومة استثنائية لأقسى الظروف – سواء أكانت مربوطة بأجهزة الهبوط في طائرة بوينغ 707 في رحلة من باريس إلى نيويورك، أو ملتفة حول معصم فيليكس بومغارتنر في قفزة السقوط الحر من أعلى طبقة في الغلاف الجوي بهدف كسر حاجز الصوت.

وتتميّز حركة El Primero الاستثنائية بجميع المقاييس بخاصيّتين تقنيّتين إضافيّتين كانتا مدهشتين بشكل خاص في ذلك الوقت، فتصميمها يقوم على عجلة عمودية، وهي المكوّن الأهمّ في الكرونوغرافات الفائقة الجودة المبتكرة في القرن التاسع عشر: هذه الأخيرة تستجيب للضغط الممارس على الزرّ لتشغيل وظائف إطلاق عمل الكرونوغراف وإيقافه وإعادة ضبطه. تتألّف العجلة العمودية من عجلة سقاطة تضمّ عدّة أسنان مثلثة الشكل تسمى الأعمدة، وهي تشكّل من كتلة من الفولاذ، تضفي عليها صلابته قدرة تحمّل خاصة للاستخدام المتكرّر. وتكمن السمة الرئيسية الثانية للحركة الأساسية في تشحيمها. فنظرًا لمستوى التردّد العالي لذبذبات عجلة الموازنة، عادة ما يتمّ طرد زيوت ميزان الساعة على نحو يعكّر حسن سير عمل الآلية، وقد تمّ بالتالي تزويد الحركة بنظام تشحيم جاف.

الجدير بالذكر أنّ ساعات زِنيت لطالما زوّدت بحركات الكرونوغراف التي لم تقتصر على مجموعة El Primero، والتي شهدت تطورًا مستمرًا على مرّ السنوات لتضمّ تعقيدات وآليات رائدة حصدت لها جوائز عدّة. وبمناسبة الذكرى السنوية الخمسين بعد المائة لتأسيس الماركة، وفي إطار السعي المتواصل إلى التميّز، ستكون جميع معايرات El Primero المخصصة لموديلات Open أو موديلات توربيون، مضمونة بشهادة من المعهد السويسري الرسمي لاختبار كرونومتر الساعات (COSC)، مع الإشارة إلى أنّ هذه الهيئة المستقلة تقيس أداء الحركات غير المثبتة داخل علب، وفقًا لمعايير ستضاف إلى تلك الصارمة للغاية التي تطبّقها زنيت أساسًا. وسيتمّ نقش عبارة "Certified Chronometer" (أي مصادق عليه) على الثقل المتأرجح لهذه الحركات.

 


 

OPEN والسيليكون


في العام 2003، أطلقت زِنيت فكرة جديدة: لمَ لا يكون قلب الساعة النابض، أي أداة الضبط فيها، ظاهرًا بوضوح؟ وكانت هذه الفكرة وراء تطوير مفهوم جديد أطلقت عليه تسمية Open. في هذا السياق، توجّب على فريق صانعي الساعات ومطوّري الحركات أن يعيدوا النظر كليًا في بنية المعايرة. وبعد أشهر عدة من الأبحاث، تمّ نقل عجلة الموازنة ونابض التوازن إلى الحدّ الخارجي لتكشفا عمّا أصبح واحدًا من مميّزات مجموعة El Primero: فتحة في القرص عند مؤشر الساعة 11، تذكّر في إصدار Tour Auto بالمنظر الرائع لآلية سيارة السباق عند رفع غطاء محرّكها.


وقد زوّدت حركة كرونوغراف El Primero 4061 الأوتوماتيكية التي تحرّك ساعات El Primero Chronomaster 1969 Tour Auto Edition بذراع وبعجلة انفلات مصنوعتين من مادة مستحدثة الهدف منها القضاء على أيّ مشاكل مرتبطة بالتشحيم، وهي السيليكون. فهذه المادة أقسى من الفولاذ وأخفّ منه في الوقت عينه، وهي أكثر مقاومة للتآكل وأقلّ استهلاكًا للطاقة، نظرًا لتميّزها بمعامل احتكاك منخفض، إلى جانب كونها مقاومة للمغناطيسية.


ساعة El Primero Chronomaster 1969 Auto Edition:


إشادة رياضية بشخصية مهمّة.


تنحدر ساعة El Primero Chronomaster 1969 Tour Auto Edition مباشرة من الموديل الذي أحدث ثورة في عالم صناعة الساعات قبل أكثر من أربعين عامًا، وتظهر عليها بالتالي خصائصه الرئيسية، وقد أضيفت إليها لمسة رياضية. من خلال تصميمها الذي يذكّر تلقائيًا بروح المنافسة وعالم السيارات الكلاسيكية، يتميّز قرص Open بمعالجة خاصة. سطحه المطلي بالروديوم مصقول عموديًا بالفرشاة، لضمان الاتساق مع خطوطه. كما تلعب الألوان المرتّبة بعناية دورًا أساسيًا، فالخطوط الزرقاء والبيضاء والحمراء هي بالطبع إشارة إلى ألوان العلم الفرنسي. أمّا مقياس السرعة الفضّي البرّاق فيتباين على نحو واضح مع الحلقة الداخلية الزرقاء وعلامات التدريج البيضاء عليها، في حين أنّ الأقسام الثلاثمائة التي تعرض وحدات القياس وصولًا إلى كرونوغراف خمس الثانية، تظهر على علامات حمراء وزرقاء. عدّادا الثلاثين دقيقة والاثنتي عشرة ساعة، المجوّفان والمزينان بخطوط حلزونية، عند مؤشري الساعة 3 والساعة 6، محاطان بحافة دائرية زرقاء مصقولة بالفرشاة.

 

وعلى غرار جميع موديلات الكرونوغراف في المجموعة (باستثناء الساعات النسائية)، فقد زوّد عقرب الثواني الماسح المركزي بثقل موازن على شكل نجمة، مع الإشارة إلى أنّ النجمة في هذا الموديل، بالإضافة إلى عقارب العدادات، حمراء اللون بما يعزّز مقروئية أوقات الكرونوغراف. ولضمان التناسق الجمالي الإجمالي، يظهر عقرب الثواني الثلاثي الصغير من خلال نافذة Open عند مؤشر الساعة 9، بالألوان الأزرق والأبيض والأحمر. كما تجدر الإشارة إلى أنّ موديلات El Primero تتميّز كذلك بالإطار الرفيع الذي يفسح مساحة أكبر للقرص، فيما يوفّر غطاؤه المصنوع من كريستال الصفير المحدّب قليلًا، من طراز box-style، إضاءة جانبية ويضمن بالتالي مقروئية مثلى.


وثمّة تفصيل معيّن سيلفت انتباه الخبراء في المجال من دون شكّ، ألا وهو الزرّان العريضا الرأس mushroom-type المخصصان لتشغيل وظائف الكرونوغراف، واللذين يضمّ كلّ منهما حزًّا ملونًا: أزرق لتشغيل الكرونوغراف، وأحمر لإعادة ضبطه. أمّا وسط العلبة والوصلات المعدنية المصقولة بالفرشاة فتضفي على الساعة إطلالة رياضية مناسبة. حزام الساعة، المزوّد بمشبك ثلاثي الطيّات، يذكّر بالقفازات التي كان يرتديها سائقو السيارات الكلاسيكية في ما مضى، حيث أنّه مصنوع من جلد العجل الأزرق المخرّم، مع بطانة واقية من المطاط الأسود، ما يوحي بعلاقة بالسيارات الرياضية وبالسرعة، ويشمل تصميمه خطوطًا زرقاء وبيضاء وحمراء تكمّل تلك الموجودة على القرص. لا بدّ من الإشارة أيضًا إلى أنّه تمّ إنتاج ساعة El Primero Chronomaster 1969 Auto Edition في إصدار محدود من 500 قطعة، ويحمل ظهر علبة الستانلس ستيل الخاصة بكلّ منها نقشين على وجه الخصوص: شعار Tour Auto (على لوح كريستال الصفير) والرقم التسلسلي للساعة. أمّا علبة التقديم المميزة فمزوّدة بغطاء يحمل شعار Tour Auto، وداخلها أزرق اللون للتذكير باللون السائد للساعة.

 


ساعة EL PRIMERO CHRONOMASTER 1969 Tour Auto Edition


إشادة بالسيارات الكلاسيكية بالشراكة مع Peter Auto


حركة EL PRIMERO بمعايرة CALIBRE 4061 مع أداة ضبط من السيليكون


قرص مفتوح من طراز OPEN يظهر قلب الحركة


إصدار محدود من 500 قطعة

 

الحركة


El Primero 4061، أوتوماتيكية
المعايرة: 1.18 إنش (قطرها: 30 مم)
السماكة: 6.60 مم
الأجزاء: 282
الأحجار: 31
التردّد: 36000 ذبذبة في الساعة – (5 هيرتز)
احتياطي الطاقة :لا يقلّ عن 50 ساعة
الزخرفة: ثقل متأرجح مزيّن بزخرفات من طراز "كوت دو جنيف" Côtes de Genève


الوظائف


مؤشران مركزيان للساعات والدقائق
مؤشر الثواني الصغير عند مؤشر الساعة 9
كرونوغراف ثنائي العدادات
-عقرب ثوانٍ مركزي ماسح
-عداد 12 ساعة عند مؤشر الساعة 6
-عداد 30 دقيقة عند مؤشر الساعة 3
مقياس للسرعة

 

العلبة والقرص والعقارب


مادة الصنع: علبة من الستانلس ستيل المصقول بالفرشاة
القطر: 42 مم
قطر فتحة القرص: 37.10 مم
السماكة: 14.05 مم
الزجاج: من كريستال الصفير المحدّب المطلي بمادة مضادة للانعكاس من الجهتين
ظهر العلبة: من كريستال الصفير الشفاف، يحمل نقش شعار Tour Auto
المقاومة للماء: حتى ضغط 10 وحدات جو
مؤشرات الساعات: مطلية بالروديوم، منحوتة ومعبأة بمادة Superluminova SLN C1
العقارب: مطلية بالروديوم، منحوتة ومعبأة بمادة Superluminova SLN C1

 

الحزام والمشبك


حزام من جلد العجل الأزرق مع بطانة واقية من المطاط الأسود، ومشبك ثلاثي الطيات من الستانلس ستيل



www.zenith-watches.com