ساعات Zenith: إعداد التاريخ في الحركة

السبت 14 آذار 2015

ساعات Zenith: إعداد التاريخ في الحركة

 

لا ريب في ان المدير التنفيذي لشركة Zenith ينتابه القلق لأنه، بالرّغم من مرور 150 عاماً وحركة El Primero الموقّرة في اوجّها، فالشّركة ببساطة متواضعة جداً إزاء نفسها ، لكنه وضع على وشك التّغيير.
 
 
قد لا يكون الدو ماغادا، المدير التنفيذي لزينيث نموذج التنفيذي في صناعة الساعات، فعندما صرّح، اطلّ ببذلة وكأنها منبوذة وشعر مردود الى الوراء ما يعطيه هيئة المحاسب المتأنّق والجاهز للصراخ. 
 
 
وكما ذكرنا سابقاً، بالفعل تحتفل زينيت بعيدها ال150، ما يضاعف حماس المتمرّسين في عالم صناعة السّاعات، تتواكب مع Piaget و Omega و Gucci و Ebel و Breitling وتتقدّم دائماً في الطّليعة. 
 

قال ماغادا لمن له إلمام بالساعات وصناعتها، إنّ زينيت صناعة بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى، ويقصد بذلك حركة El Primero. وقد لا تكون شركة ذات رصيد عالٍ ولكنها تستحقّ ان تكون أكثر شهرة. أمّا من ليس على اطّلاع بالامر، فقد ربحت زينيث منذ 45 عاماً مسابقة غير رسميّة حصلت بين مختلف الساعات السويسيرية لتسجيل براءة اختراع اوّل كرونوغراف ميكانيكي اوتوماتيكي الذي يستطيع تسجيل عشر الثانية ما يشكّل عظمة هائلة في عالم صناعة الساعات.وقبل اسابيع قليلة قام هاميلتون وبريتلينغ ودوبوا ديبراز بالانتهاء من المهمّة الموكّلة وبعدها قام المدير الفني الموقّر جان بيار جيربير بتصديعها، فنتج عن ذلك حركة عرفت بحركة El Primero الاسطورية. وقد اعطى ذلك ساعات زينيت مكانة جديدة في عالم الساعات بالاخص في ما يتعلّق بالكرونومترات الرفيعة الترددات ودفعها الى التقدّم المستمرّ منذ ذلك الوقت. 

 

يضيف ماغادا ان كثيرين يقولون ان زينيت علامة تجارية جيّدة ذات قيمة رائعة ولكنها ليست بتلك الساعة المثيرة، ولكنها اذا حصلت على زبائن محتملين، لديها قدرة إقناعهم بالشراء. فهم يرون كلّ شيء ويشترون على الفور. 

 

www.zenith-watches.com